Halloween party ideas 2015




هناك الكثير من الأمراض الفيروسية التي يصاب بها الإنسان حيث يدخل الفيروس إلي الجسم ويبدأ الجهاز المناعي بالتعامل معه
وفي معظم الأحيان تنتصر المناعة وتقضي على الفيروس الدخيل دون ان يشعر الإنسان بذلك
فهو مريض ولكن بدون اي أعراض مرضية

لذا كونك تشعر أنك طبيعى وليس بك اي أعراض لا ينفي ابدا وجود الفيروس بداخلك
ولهذا يجب ان نتعامل على هذا الأساس قد أكون مصاب واساعد في نشر العدوى دون ان أشعر بذلك
ولهذا يجب ارتداء الكمامات وأخذ الاحتياطات اللازمة عند التعامل مع أي شخص

بعض المصابين ستظهر لديهم أعراض مثل :
--صداع وألم عام بجميع أجزاء الجسم
--فقد تام لحاستي الشم والتذوق
--ارتفاع درجة حرارة الجسم 38 درجة او أكثر
--الم بالحلق
--جفاف بالفم والحلق
--احمرار في العين
--مغص ب البطن (ترجيع او اسهال )
--كحة جافة مستمرة او قد تكون ببلغم
--ضيق بالتنفس قد يصل إلى فشل في التنفس

قد تجتمع تلك الأعراض في شخص وقد تحدث منفردة
وعلى حسب الأعراض التي تظهر على الشخص تكون له خطة علاجية مناسبة

في حالة ظهور أعراض خفيفة
العزل المنزلي كافي جدا مع تناول الاطعمة الصحية و بعض الأدوية التي سنتحدث عنها لاحقا

أما في حالة تدهور الأعراض وحدوث ضيق في التنفس أي أن الفيروس تسبب في حدوث التهاب رئوي
يحتاج المصاب هنا إلى العزل بداخل مستشفى تحت ملاحظة الطاقم الطبي لأنه قد يحتاج إلى التنفس الصناعي في أي وقت

لتأكيد الإصابة يتم عمل الآتي :
-تحليل صورة دم كاملة
-تحليل نسبة البروتين التفاعلي بالدم
-تحليل نسبة الفيرتين بالدم
-تحليل نسبة الأجسام المضادة للفيروس بالدم
-ويتم أخذ مسحة باستخدام عود قطني طويل يدخله الطبيب من فتحة الانف حتى يصل إلى آخر الحلق وهو إجراء مزعج للغاية
-ويتم أيضا عمل أشعة مقطعية على الصدر لتظهر علامات معينة بها تؤكد الإصابة

مع تزايد عدد الإصابات أصبح من الصعب إيجاد مكانا للعزل بالمستشفيات وقد يتسبب ذلك في تزايد عدد الوفيات من الكورونا

لذا وجب التنويه دائما وابدأ أن الوقاية خير من العلاج
حافظوا على نظافة الأيدي باستمرار
ولا تستعملوا أدوات شخصية لإنسان آخر
وتوقفوا عن العادات القديمة كمقابلة الآخرين بالتقبيل والاحتضان
ولا تنزلوا إلا للضرورة للعمل او لشراء الدواء او لشراء الغذاء
وارتدوا الكمامة طوال الوقت وبالطريقة الصحيحة التي تغطي الأنف والفم ولا تلمسوا الجزء الأمامي منها عند خلعها

بقلم د. نعمه سعيد
أخصائي طب الأطفال




إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.