Halloween party ideas 2015






كم تشتاق أنفسنا إلى الخروج واستنشاق الهواء ؟
لكن قد ينقلب الحال لضيق بالتنفس بعدها فلم المخاطرة ؟

نحن الآن في ذروة الوباء بمعنى أن الحالات متزايدة بشكل اكبر من استيعاب المستشفيات والاطقم الطبية
وقد وصل بنا الحال في بعض المستشفيات للمفاضلة بين الحالات التي تستحق دخول العناية المركزة كما جاء
في تصريحات بعض الزملاء من الأطباء وكما نرى المشهد على لسان عامة الناس ممن يعانون من المرض ولم
يجدوا المساعدة المستحقة

فلماذا ؟
لماذا التزاحم والإصرار على التجمعات وعدم الالتزام بارتداء الكمامات ؟
لماذا التنمر على من يراعي ضميره ويلتزم بالوقاية ؟
أليست الوقاية خير من العلاج ؟
ام ماذا ؟
ما الأهم في حياتك؟
ما هي أولوياتك ؟

لا يوجد شيء في الحياة أغلى من الصحة فهي كما قيل عنها تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى

لم يفت الأوان بعد
مازلت تنعم بصحتك
فلتحافظ عليها
التزم بالإجراءات الوقائية

أرتدي الكمامة دائما في الأماكن العامة والمواصلات
ابتعد عن الزحام ولا داعي للزيارات العائلية والتقبيل

لا تذهب إلى المقاهي وإن كانت تعمل بربع طاقتها
قد تجد لك مكانا في المقهى ولكن صدقني لن تجد لك مكانا في المشفى

نعم فتحت المساجد من جديد لنعمر بيوت الله ولكن بما يرضي الله
اذا كانت لديك أعراض اشتباه للكورونا حتى ولو بسيطة لا تنزل من بيتك وليس عليك حرج فأنت مريض
اتقي الله في إخوانك المصلين
الذهاب إلى المسجد يكون بكمامتك ومصليتك الخاصة
لا تسلم على أحد ولا تقبل ولا تحضن أحد يكفي السلام بالإشارة من بعيد
المسافة بينك وبين من يجاورك في الصف لا تقل عن متر ونصف المتر ومثلها من أمامك ومن خلفك
لا يجب تغطية بلاط المسجد بالسجاد لأنه قد يحوي الميكروب ومن الصعب تنظيفه وغسله بعد كل صلاة
من الأسهل تنظيف وتطهير الأرضيات باستخدام الكلور المخفف ويتكرر ذلك بعد كل صلاة
تقبل الله منكم ومنا ورفع عنا البلاء وردنا إليه ردا جميلا دون عناء

بقلم د.نعمة سعيد
أخصائي طب الأطفال

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.