Halloween party ideas 2015

 




يستخدم اختبار رسم القلب بالمجهود لتشخيص مرض الشريان التاجي واضطراب ضربات القلب المصاحب للمجهود ويستخدم أيضا لفحص وظيفة القلب وأمراض تتعلق بالتوصيل الكهربي بين عضلات القلب 

ويعطي أيضا نتائج تتعلق بتشخيص حالات مابعد الجلطة القلبية و التوقعات المستقبلية للمرض كما انه يعطي ثقة لمريض الجلطة السابق بتحسن وظائف قلبه ولكن يجب الإنتباه لضرورة إيقاف أي أدوية مضادة الجلطات القلبية قبل عمل الاختبار للحصول على نتائج أفضل

يمنع عمل اختبار رسم القلب بالمجهود في الحالات الآتية :

ممنوع في حالات نقص الأكسجين بالدم والخلايا وفي حالات اضطراب ضربات القلب وايضا في الحالات المرضية التي سوف تتأثر سلبيا بالمجهود وتضعف فيها وظائف القلب ومنها ؛

- الضيق الشديد في الصمام الاورطي 

- التهاب العضلات القلبية او التهاب الغشاء المحيط بالقلب 

- الإصابة بمرض يسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم او أعراض تنفسية

- فشل قلبي غير معالج 

- ذبحة صدرية غير مستقرة

- اتساع الشريان الاورطي مع ضعف الجدار الشرياني ودخول الدم بين طبقات الجدار

- اضطراب ضربات القلب بالزيادة او النقصان

- ارتفاع شديد بضغط الدم بدون علاج 




علامات تعني أن اختبار رسم القلب بالمجهود إيجابي :

1 ظهور أعراض الذبحة الصدرية

2 انخفاض ضغط الدم لأكثر من 10 مليميتر زئبقي او عدم ارتفاع ضغط الدم بالرغم من المجهود

3 ظهور علامات اضطراب بضربات القلب

4 ضعف القدرة الوظيفية للقلب (ضعف وظيفة البطين الأيسر )

5 فشل في الوصول بمعدل ضربات القلب المستهدف 

6 تغييرات واضحة في رسم القلب (إنخفاض ST أو إرتفاعها)

7 فشل الوصول ل9 دقائق من المجهود على حسب البروتوكول المعتمد 




يكون الإختبار أقل حساسية للتشخيص في بعض الحالات التي يصادف بها وجود تغييرات سابقة في رسم القلب ومنها

- نقص الأكسجين في الإناث صغار السن مع الم في الصدر

- حالات رفرفة الاذينين

- حالات فشل التوصيل الكهربي بالقلب (LBBB)

- متلازمة وولف باركنسون وايت 

- المرضى الذين يتلقون علاجا مثل مثبطات البيتا

- حالات فقر الدم ( الانيميا )

- حالات زيادة معدل التنفس

- وجود تغييرات كيميائية بالدم مثل نقص البوتاسيوم


بقلم د. نعمة سعيد 

Reference : last minute revision for MRCP





إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.